Save

Save

Save

Save

Save

Save

لقاء إذاعي ما بعد الحوار

رئيس جيش تحرير السودان للعدالة في افادات حول مشاركة الحركة في الحوار

في ظل توافد الحركات المسلحة للمشاركة في الحوار الوطني بوصفه حدثا سياسيا بارزا في تاريخ البلاد فضلاً عن مشاركة النشطاء السياسيين

إيمانا منهم بنجاح الحوار وقدرته على إطفاء نار الصراعات ومعالجة كافة القضايا التي تشكل مهددا رئيسيا للبلاد وتخطى تلك التحديات التي تقف سداً منيعاً في وجه استقرار وأمن البلاد ، في هذا الإطار التقت (سونا) بنائب رئيس حركة جيش تحرير السودان للعدالة المهندس عبد الله عبد الكريم عز الدين لتسليط الضوء على مشاركتهم في الحوار الوطني ، فإلى مضابط الحوار.

* ما هى الأسباب التي دفعتكم للمشاركة والانخراط في الحوار ؟؟

- الأسباب التي دفعتنا للمشاركة والانخراط في الحوار هو ما تم عكسه في وسائل الإعلام حول أهمية الحوار وعمق القضايا التي يناقشها وحرية طرح أعضاء الأحزاب السياسية والحركات المسلحة والشخصيات القومية داخل قاعات الحوار ، وظللنا نراقب من على البعد بدون وضع أي اهتمام للحوار معتقدين أن الحوار الدائر الآن مثل الحوارات السابقة لكن جئنا ووجدنا حوارا شجاعا وحوارا حقيقيا وجاد وقوى بالرغم من أننا لم نوقع اتفاقية سلام مع الحكومة ، نحن في حالة حرب مع الحكومة وجئنا بوثائق غير سودانية بضمانة الرئيس التشادي إدريس دبي بتفويض من الأمم المتحدة ، ومعلوم أن الدعوة شاملة للجميع .

 

* ما هي توقعاتكم للحوار هل سيفضى إلى سلام شامل ويلبى طموح الشعب ؟؟

- نحن نشيد بمبادرة رئيس الجمهورية عمر البشير عبر خطاب الوثبة الشهير والضمانات التي أعلنها متمثلة في وقف إطلاق النار وتمديد فترة الحوار وهو حوار شامل وهذه الخطوة لم تحصل في السودان منذ الاستقلال ، والحكومات السابقة فشلت في أن تلم شمل الأحزاب السياسية والحركات المسلحة لتضع حدا للحرب ووقف إطلاق النار ، والآن نستطيع أن نقول بكل ثقة إن هذا الحوار يؤدى إلى نتائج مرضية جدا لكل الأطراف ، وهذا واضح من خلال اللجان .. الصراحة والجدية التامة من قبل الأحزاب، تقريباً 110 حزب و40 حركة مسلحة ، وان الحزب الحاكم ممثل بشخص واحد داخل اللجان وهذا يعتبر انفراج سياسي.

 

* بعض القوى السياسية تقول إن هذا الحوار تأخر كثيراً ما تعليقك ؟؟

- نعم الحوار تأخر كثيراً ، مفترض أن يكون بعد الاستقلال مباشرة ولكن الحكومات السابقة فشلت في أن تأتى بمثل هذه الخطوة الجبارة الجريئة ، صحيح نحن في حالة حرب مع الحكومة لكن هذه الخطوة تشكر عليها ونقدم شكرنا كحركة ، شكرنا لرئيس الجمهورية ونحن مكتوين بالنار والجمرة بتحرق الواطيها ونحن متفائلين جدا بهذه الخطوة.

 

* ما هو دور حركتكم تجاه الحركات المسلحة الممانعة للانخراط في الحوار الوطني ؟؟

- نحن في حركة جيش تحرير السودان للعدالة "ترمومتر" بمثابة مؤشر لكل الحركات الممانعة ، لدينا علاقتنا الواسعة مع الحركات الأخرى وقادتنا من القدامى وهم معروفين في الميدان ومؤثرين ، اغلب الحركات فوجئت بانخراطنا في الحوار وأصبحت الاتصالات بنا من قبل الحركات الممانعة مكثفه ، وظللنا نوجه ونعكس الصورة التي رأيناها في الحوار ونؤكد أن 70% الآن في طريقهم للانضمام طالما الرئيس ملتزم بمخرجات الحوار وهذا شيء مطمئن جداً ونحن نبشر الشعب السوداني بالحوار .

 

* ما هو تعليقكم حول وقف إطلاق النار وتمديد فترة الحوار ؟؟

- نحن سعيدين جداً بوقف إطلاق النار وكذلك سعيدين جداً بتمديد فترة الحوار لأن كثير من الحركات يتساءلون عن مآلات الحوار ، ونحن في حالة اتصال دائم مع الحركات ، ونعتقد أن هذه فرصة وسانحة طيبه جداُ لإقناع الأطراف الممانعة ، وان القوى السياسية لا تستعجل نتائج الحوار ونحن 60 سنة ما استعجلنا نأتي ونستعجل في ظرف شهر والحرب لها انعكاسات أخرى ليس على الاقتصاد فقط ، بل على الخريجين لن يتوظفوا ، ليس هناك ضرائب لا يوجد أي إنتاج ولا زراعة وكل هذه تفرزه الحرب .

ونناشد كل الحركات المسلحة الممانعة والتي لم توقع أن تأتى وتنخرط وعلى رأسهم السيد الصادق المهدي وهو رجل بيت مفترض عليه أن ينظر إلى مصالح السودان العليا طالما في خطوة جيده بهذه الصورة التي تتمثل في الحوار.

 

* ما هو تعليقكم في طرح حزب المؤتمر الشعبي حول الحكومة الانتقالية ؟؟

- ليس من اهتماماتنا الحكومة الانتقالية ، الحكومة الانتقالية هي فترة محددة من الزمان تأتى وتمر ، لكن الوطن هو الذي يهمنا، 60 سنه نحن فشلنا في وضع الأسس والقواعد للاقتصاد والإنتاج التي تحسن من الدور المعيشى للفرد ، نريد أن نتخذ قرارات تنعكس على الشعب ، ونحن كحركة لا نفكر في المسائل الحكومية ، هذه مسائل ليست بالكبيرة والإعلام مفترض عليه يركز على المواضيع الرئيسية التي تزيد من الإنتاج والإنتاجية لتعطى فرص لكل الشعب لإصلاح حاله.

 

* ما هي أطروحاتكم في الحوار الوطني من خلال اللجان ؟؟

- نحن كحركة جيش تحرير السودان للعدالة أطروحاتنا في ست ورقات موزعة على ست لجان ، كل أهدافنا وقضايانا وموضوعاتنا في هذه الأوراق ونحن متفائلون بكلام الرئيس لالتزامه الذي قاله على الملأ.