Save

Save

Save

Save

Save

Save

لقاء إذاعي ما بعد الحوار

صالح: أولويات حكومة الوفاق تنفيذ ما جاء في الوثيقة الوطنية

أعلن الفريق أول ركن بكري حسن صالح، النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء، عن شاغلي وزارات حكومة الوفاق الوطني، والتي جاءت من 31 وزيرا و44 وزير دولة، ومن أبرز الوزارات التي شهدت وجوها جديدة "الداخلية والنفط والمالية".

وتلا الفريق أول بكري حسن صالح قائمة بالوزراء ووزراء الدولة خلال مؤتمر صحفي بالقصر الجمهوري مساء الخميس 11 مايو 2017م، قائلا إنه تم تعيينهم بالتشاور بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء.

وسمى المرسوم الجمهوري الفريق شرطة حامد منان محمد الميرغني وزيرا للداخلية والفريق د. محمد عثمان سليمان الركابي وزيرا للمالية والتخطيط الإقتصادي وعبد الرحمن عثمان عبد الرحمن وزيرا للنفط والغاز، وبروفيسور أبو بكر حمد عبد الرحيم للعدل.

وحل مبارك الفاضل المهدي من حزب الأمة وزيرا للاستثمار وحاتم السر علي من الاتحادي الديمقراطي الأصل وزيرا للتجارة وإدريس سليمان يوسف من المؤتمر الشعبي وزيرا للتعاون الدولي وموسى محمد أحمد كرامة من المؤتمر الشعبي وزيرا للصناعة.

ومن الوجوه الجديدة في الوزارة بشارة جمعة أرو من حزب العدالة القومي وزيرا للثروة الحيوانية، وأبو بكر عثمان ابراهيم وزيرا للإرشاد والأوقاف وآسيا محمد علي إدريس من حزب التحرير والعدالة القومي وزيرة للتربية والتعليم وعبد اللطيف أحمد العجيمي وزيرا للزراعة والغابات وهاشم علي محمد سالم وزيرا للمعادن وعبد الكريم موسى عبد الكريم وزيرا للشباب والرياضة.

وأكد صالح في المؤتمر الصحفي أن عدد الوزراء في الحكومة الجديدة هو نفس عددهم في الحكومة السابقة ـ 31 وزيرا ـ، مع زيادة وزيري دولة لعدد وزراء الدولة لاستيعاب المشاركين في الحوار ليصبح عددهم 44 وزيرا.

وقال رئيس مجلس الوزراء إن حزب المؤتمر الوطني كان يحوز 67% من الوزراء في الحكومة السابقة و64% من وزراء الدولة، لكنه تنازل في الحكومة الجديدة عن 12 حقيبة "6 وزراء ومثلهم وزراء دولة"، بينما تنازل الاتحادي الديمقراطي عن وزير دولة.

وقال رئيس مجلس الوزراء أن من أولويات حكومة الوفاق الوطني تتمثل في تنفيذ ما جاء في وثيقة الحوار الوطني والتي تحدثت بصورة واضحة عن الاهتمام بمعاش الناس وتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد، متوقعاً ان تعمل الحكومة بذات الحماس والانسجام الذي جري في الحوار الوطني بقاعة الصداقة لتنفيذ الوثيقة الوطنية تحقيقا للاستقرار والسلام والتنمية بالبلاد.

وجدد النائب الاول للرئيس الدعوة لكل الممانعين بالالتحاق بوثيقة الحوار الوطني مؤكدا ان الباب لا زال مفتوحا وسيظل مفتوحا لهم ومرحبا بهم في اي وقت.

وأوضح أن الحوار الوطني يمثل أكبر مشروع سياسي بعد الاستقلال تشهده البلاد، مشيدا بروح التوافق التي اتسمت والمشاورات بين قيادات الأحزاب والقوى السياسية، وأضاف "ظللنا منذ 8 مارس الماضي في حالة تشاور بشأن مطلوبات ومعايير اختيار الوزراء لحكومة الوفاق الوطني، وقد تكللت مشاوراتنا بالنجاح"، مشيدا بتعاون قيادات الأحزاب في تقديم أفضل العناصر للحكومة، محيياً الشعب السوداني على صبره ومصابرته في دعم ومساندة مخرجات الحوار الوطني.

وبرر صالح تأخر إعلان حكومة الوفاق الوطني التي كان ينتظر إعلانها منذ فبراير الماضي بالمشاورات الواسعة التي سبقت اعلان تشكيل الحكومة. وكشف عن تلقيهم لقوائم من الأحزاب المشاركة شملت 1500 شخصاً لتولى الحقائب الوزارية، مبينا ان حكومة الوفاق الوطني حكومة كفاءات، حيث ضمت أكثر من 12 شخصا من حملة درجة الدكتوراة، و أربعة بدرجة البروفيسور، بجانب عدد مقدر من المهندسين، مؤكدا استمرار برنامج الاصلاح ودعم حكومتة للاعلام وتوفير المعينات ليواكب التطور العالمي.

وقال معلقا على طول الزمن الذي تم استغراقه لتشكيل الحكومة "استغرقنا 63 يوما للتشاور وعمر الرسول صلى الله عليه وسلم 63 عاما لذا نحن نتفائل بذلك".

ومن المقرر أن يؤدي السادة الوزراء ووزراء الدولة بحكومة الوفاق الوطني الذين تم تعيينهم؛ القسم أمام المشير عمر البشير رئيس الجمهورية، في الثامنة من مساء الجمعة 12 مايو 2017م بالقصر الجمهوري، إيذانا ببدء عمل حكومة الوفاق الوطني.

وأشار إلى أن د. التجاني السيسي اعتذر عن تولى وزارة اتحادية وتم تقدير أسباب اعتذاره لكنه أكد أن حزب السيسي التحرير والعدالة القومي شارك بذات حصته في الحكومة ومنح وزارة التربية والتعليم ومنصب وزير دولة.

ودافع عن تسمية أحد العسكريين لوزارة المالية موضحا أنه كان مدنياً وعمل بالوزارة حتى وصل لمنصب رفيع بالوزارة قبل الانتقال منتدبا إلى القوات المسلحة، كما أنه يعمل استاذا جامعيا.

وبقي وزراء في مناصبهم التي كانوا يشغلونها في الحكومة السابقة: فضل عبد الله فضل وزير رئاسة الجمهورية، أحمد سعد عمر وزير رئاسة الوزراء، فيصل حسن إبراهيم وزير ديوان الحكم الاتحادي، الفريق أول عوض ابن عوف الدفاع، ابراهيم غندور الخارجية، أحمد بلال الإعلام، معتز موسى الموارد المائية والري والكهرباء، مكاوي محمد عوض النقل والطرق والجسور، حسن عبد القادر هلال البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية، محمد أبو زيد مصطفى السياحة والآثار والحياة البرية، سمية أبو كشوة التعليم العالي والبحث العلمي، الطيب حسن بدوي الثقافة، مشاعر الدولب الضمان والتنمية الاجتماعية، بحر إدريس أبو قردة الصحة، أحمد بابكر نهار العمل والإصلاح الاداري، الصادق الهادي المهدي تنمية الموارد البشرية، تهاني عبد الله الاتصالات وتقنية المعلومات.

وسمى المرسوم الجمهوري 44 وزير دولة: الرشيد هارون آدم وزارة رئاسة الجمهورية، جمال محمد ابراهيم برهوم وطارق توفيق محمد وعثمان أحمد فضل واش لرئاسة الوزراء، ابوالقاسم إمام وعمران يحيى يونس ديوان الحكم الاتحادي، الفريق علي محمد سالم الدفاع، بابكر دقنة الداخلية، عطا المنان وحامد ممتاز الخارجية، تهاني تور الدبة العدل، ياسر يوسف الإعلام، عبد الرحمن ضرار ومجدي حسن محمد ياسين المالية، الصادق فضل الهإ صباح الخير وصبري الضو الزراعة، عبدة داؤود الصناعة، حمزة يوسف النفط الغاز، تابيتا بطرس الموارد المائية والري والكهرباء، مبروك مبارك سليم وجلال الدين رابح احمد البشير الثروة الحيوانية، أسامة فيصل الاستثمار، حامد محمود وكيل علي وابراهيم يوسف بنج النقل، أوشيك محمد احمد طاهر المعادن، الصادق محمد علي حسب الرسول التجارة، سمية ادريس أكد وحسين ابراهيم يوسف الهندي التعاون الدولي، عبود جابر البيئة، عادل حامد دقلو السياحة، عبد الحفيظ الصادق التربية والتعليم، التجاني مصطفى التعليم العالي، مصطفى تيراب وحسب الرسول أحمد الشيخ بدر الثقافة، نزار الجيلي المكاشفي وأحمد عبد الجليل النذير الكاروري الإرشاد والأوقاف، إبراهيم عادل إبراهيم الضمان والتنمية الاجتماعية، فردوس عبد الرحمن الصحة، خالد حسن ابراهيم وآمنة ضرار العمل والإصلاح الإداري، الطاهر عبد الرحمن بحر الدين وسراج الدين علي حامد تنمية الموارد البشرية، مصطفى أحمد محمود الشباب والرياضة وإبراهيم الميرغني وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات.